ننتظر تسجيلك هـنـا


❆ إعْلَاَنَاتُ جرُوح اإنسَانْ ❆  

فعاليات منتديات جروح إنسان
                                  

أهلا وسهلا بك و بإنضمامك لباقة زهورنا الفواحة آملين ان تسعد بيننا ونسعد بك اخاً جديداً كل التراحيب و التحايا لا تعبر عن مدى سرورنا بإنضمامك لنا ها هي ايادينا نمدها لك ترحيبا وحفاوه آملين أن تقضي بصحبتنا أسعد و أطيب الأوقات تقبل منا أعذب وارق تحايانا -- منتديات جروح انسان جروح انسان


إضافة رد
قديم 11-09-2017, 02:39 PM   #1



الصورة الرمزية صرخة عذاب

مِـلِـفّىْ اٌلِـشْخًصٍـىْ
العضوٌﯦﮬﮧ » 13
 التسِجيلٌ » Aug 2016
 أخر زيارة » 02-02-2020 (06:10 AM)
مشَارَڪاتْي » 6
 التقييم » 10
 مُڪإني » دمشق
دولتي » دولتي
الجنس ~ »
Male
 العمر » 29
القسم المفضل »
 الحاله الاجتماعيه » وحيد
 نُقآطِيْ » صرخة عذاب is on a distinguished road

اصدار الفوتوشوب : بوح شريان القلب نوع الكاميرا: galaxy

¬» شكلاتي » شـكلاتـي
¬» مشروبى » مشروبك
¬» قــنـــاتى » قناتك
¬» اشـــجــع »  اشجع Syria
¬» جـوالى »  جوالى
¬» سيارتى »  سيارتى
SMS ~
حلقُ من نفسي ميت
MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkcyan

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

صرخة عذاب غير متواجد حالياً

001 متنفس صرخة عذاب



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


بسم خالق النور من النور


,,
,,



أنين

,,
,,




يملئني الأسى هنا بقرب الموت أضع وسادتي لأنام



تمر علي جموع العابرين ليروا شواهد الألم



وبعض الدموع تروي جسدي المنهك



هنا كانت لي بعض الدروب منذ أمد




هامات سحقتها تحت قدماي



أرواح مزقتها شوقها لي


ولحروفي خضع من في قلبه مرض



ولم أخضع أنا ولم أسكتن



وجئتِ أنتِ لعنة أمطرتني بوابل من ندم


فهنا عزاء كل شؤم فيه مستحب



هنا للصراخ مآذن شيدت للنواح



هنا رثاء للقلوب الفقيدة




فللحروف في داخلي نزف جريء لا يرحم البائسين


,,
,,




كأى كائنٌ يسير مترع بالحزن



أجوب الأمكنة دون دليل أو هدى


أتأمل الطرقات وأضواء مُجردة من الأمل


أحدثُ نفسي عن نفسي


وأتساءل ما إذا كنتُ قادراً على العودة


إلى نفسي


إلى أمسي


أمسي الجميل قبل الحزُن


أقصد قبل الحب بقليل


ولكن للأسف دون جدوى


غادرتُ المكان وهو فارغ



ويبقى شيءٌ في قلبي يخبرني ألا أبتعدُ عن هذا المكان



وهناك بعض المفاجآت التي وُلدت مؤخراً قرب تلك الزاوية



ولأنني لازلت في العراء أقفُ عارياً



تنكشف ستر الشمس بين فوهة شيطانٍ ذُو قرن مُتلبس بذنبي الفقير



وتحت السماء التحفتُ بين أصبعي صوت ديك أعوج وعواءُ ذئب جائعٍ


حينها علمتُ أن الحياة شبيهةٌ بقشرة الليمون الحامض حنضلي الشبع



كان موتاً أن أعود


وألماً أن أبقى أنتظرها على طرق اللاعودة


يجمعني بها شوق تغتالهُ أنفاس المتعبين


أقسمتُ لها بأن أعود أحمل أكفاني


وبأن أغرسهُ في قلبي خنجراً يأبى إلا التحجر


فتغربتُ بين قلوب المتحجرة


أنحتُ بعض الأمان ليكفيني لهيب الضياع


يا غيب السماء


هل تراني حين يمتدُ الليل ثواني محُترقة


حين أراها في كل الزوايا أضحك من خوفي


نعم أريد أن أحبكِ أكثر


وأن أريقُ آخر دمائي على دروبكِ


وأنتهي


وأنتهي


لن تعلمي يوماً



كيف أخافُ حين يبدأ قلبي يخفق باسمكِ ويُنادي



أن لا تسمعي صوت همسي يوماً


أن تجهلين أنين بوحي



أن تتركيني أتشردُ في وطن القهر



لن تعلمين يوماً



كيف أتحدثُ مع الليل كل مساء وكأني أنتظركِ مع غروب الشمس



ولا أتعب


نعم لا أتعب



نعم أقسمتُ


ذات ليال عشق تغرقني أن يمتد حبكِ في داخلي حد الموت



لن تصدقي بأني أحاول الهرب


إلى أي شيء حتى الفراغ لكنهُ لا يقوى على رجل عاشق


صدقاً لا أعرف كيف أمدُ إليكِ يدي المبتورة


والبحرُ إبتلع حياتي بعد أن سمع الحكايا



والأرض لا تؤمن بالغرقى


ياااااااه



من قسوتكِ حين تمرين على جسدي ولا تلقين التحية



حاولي أن تقتربي لتشقي صدري



هناك



ستجديني معكِ أحتفلُ بأنشودة مطر وفرح


لأني أقسمتُ لكِ ذات موتٍ بأن تبقى معي

دعيني من قرفصة الأحلام ودجل النساء



دعيني أشهقُ كما كنتُ في بطن أمي دون قيد



دعيني أنصبُ خيمة لا يتخللُهُا الماء



ولتعزف الأماكن شهقاً وتسخر مني القطط فى الشوارع



دعيني أقفُ هنا قليلا بين خفقات صراع السحاب



وتناقضات المد والجزر



مللتُ غزل شهقات القدر



وسخط الأكباد



فأنا بتُ خراباً لمن لا مأوى لهم



وأستشهد إبهامي على ثغري المُحنط


وتضاخمتُ ببطئ حتى تقئيتُ




لن ولن يرتشف عصارة خبزي سوى من أمتلئت بطنهُ نبيذًا



أعلمُ أنني مجنون وشاعر وساخط بين رعشات يديكِ



وأعلم أن جدار واقعي الأسود لم يعد يحتمل أكتاف فطرتي العارية



السماء أراها كما المرأه متقنعتاً بملذات الرجال مُدججتاً بالسرطانات


كبيرة هي الأحزان و الجرح أكبر من الكتمان



و الحزن أكبر من التظاهر بالنسيان



الله أكبر



الله أكبر



ستجدكِ قدرة إلهية وترميكِ بشهابٍ من نار



يحرق أعضاءك القذرة ويحيلكِ لمسخ مشوه



كالقرد مذمومتاً مدحورتاً



ولن تنفعك قبلة أضعتِ نفسك من أجل التهامها



وأفنيتِ حياتُكِ باصمتاً عليها خوفاً من نفاد طعمها



لن تشفع لكِ دموع الإستعطاف التي تجيدين سكبُها



كلما لزم الأمر وستجدين نفسك غارقتاً في اللعنات



تتلبسُك الواحدة منها تلو الأخرى



اليوم يا هبة السماء إستفقتُ بعد أعوام كثيرة منكِ



لاجدني أشبهُك مذهباً


وسُلطةً



وقبيلةً



منتهك وجعاَ



وكنتُ أكثر قُرباً حين التقي بكِ بعيدةً عن وطن الفقراء



شقي موجوع



مستلقي على ظهر شيخ تقوس ظهرهُ بذنبِ حب إمرأة على كتفها تحمل ذنباً



ليلةٍ تنفستها بثقةٍ ويقظة تلدغُ آثام الجبين الضامِر


فأنا الراهب صُنفتُ لأن أكون لتخيلاتي مُداعب



حزين أنا بما يكفي لهدم صرح كامل من التفاؤل في داخلي



كيف لي أن أرحل منها ومن ذكرياتها لأرضٍ أخرى


أو لوطن أخر أو لحب أخر



فقط ليهبني النسيان كلهُ أو بعضاً منه



كيف سأطوي صفحة لي معها وتوقيعها باقٍ على جسدي



يأبى أن يضع للحزن نهاية


ولتعلمي ياسراب الطريق


أني لن أعود بعد أن أضلتني الوعود



وسقطت عاري في حفرة من جحيم موقود


أما أنتِ



فإني أصبحت زاهد في عودتك لسابق عهدكِ



فقد أضلك غيُك وفتكت بكِ الشهوات وصيرتك عبدتاً لها



فأصبحت كريهتاً لا تطاقين



سأتركُكِ لربك وإن قررت الإنتقام منك فسأقتلك بي


فإني أملك من الخبث أضعاف خبثكِ



فيداي ما إنكفأت عن التشمير للدعاء


اسبقني إليها يا عزرائيل



أين أنت منها الآن



أراغب أنت عن تعزيتي فيها



ألست جائعاً لروحها مثلي



آه كم أتمنى أن أطولها



هنا أو في عليين



لأسترد منها بعض الذي نُهب



حينها سيكون حبك أخر عذاب أنزلتهُ لي السماء



وصبري معكِ آخر المعجزات


حتى يُبعث ضميرك من مرقده



وستنالين قسطاً من بكاء يحرق مقلتيكِ ندماً



قد قامت الصلاة



وأذن المنادي من السماء



أن لا تخاف ولا تحزن



صرخة عذاب


من نزف قلمي

احترامي




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استخدامات سرية بلوحة المفاتيح الہمہہشاگسة ๑۩۞۩๑{ لغة البرامج والحاسوب }๑۩۞۩๑ 0 01-10-2017 04:32 PM
سورة تبارك هي المانعه من عذاب القبر رحہيہق ألہوورد ๑۩۞۩๑{ آيات الذكر الحكيم }๑۩۞۩๑ 0 01-08-2017 07:29 AM
الجماعة رحمة، والفُرْقة عذاب حيل أدمنتك ๑۩۞۩๑{الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ !!~ }๑۩۞۩ 0 01-02-2017 03:53 AM




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas